صحة

سبب نقص الدم في الجسم

سبب نقص الدم في الجسم

تتعدد أسباب إصابة الإنسان بالأنيميا “Anemia” وهي عبارة عن نقص حاد في عدد خلايا الدم الحمراء التي توجد في الجسم، وخلايا الدم الحمراء هي المسؤولة عن نقل الأوكسجين والعناصر الغذائية المختلفة إلى جميع الخلايا والأنسجة في الجسم، أو يحدث فقر الدم بسبب انخفاض نسبة الهيموجلوبين في الجسم وهو المكون الرئيسي لكريات الدم الحمراء، تختلف أنواع فقر الدم أو نقص الدم على حسب العامل المسبب لذلك، ويجب العلم أن الإصابة بفقر الدم قد تكون مؤقتة أو دائمة على حسب الخضوع إلى العلاج المناسب واتباع الخطوات السليمة في التخلص من سبب فقر الدم، كما يختلف فقر الدم في الشدة بين فقر الدم البسيط وفقر الدم الشديد.

هناك العديد من التجارب والإحصائيات التي قامت حول هذا الموضوع، مثل إحصائيات منظمة الصحة العالمية التي أكدت أن نسبة الأشخاص المصابين بفقر الدم تتراوح نسبتهم إلى 24.8% من سكان العالم، وتنتشر هذه النسبة أكثر ما يكون بين الأطفال في المدارس والمراحل التعليمية المختلفة، وتقع أقل المعدلات في الإصابة بفقر الدم في الرجال، يمكن التعرف على نقص الدم في الجسم من خلال أكثر الأعراض انتشاراً من التعب والخمول الشديد، وشحوب الوجه والبشرة الصفراء، صعوبة التنفس، الصداع النصفي الشديد، البرودة الشديدة في اليدين والقدمين، زيادة سرعة ضربات القلب.

سبب نقص الدم في الجسم

تتعدد أنواع فقر الدم على حسب العوامل المسببة لهذا النقص في الدم كما تختلف طرق العلاج الفعالة، ولعل أكثر أنواع نقص الدم انتشاراً هي فقر الدم بسبب نقص نسبة الحديد في الجسم، والتي يتكون العلاج لها من تناول المكملات الغذائية التي تحتوي على الحديد كعنصر أساسي، كما أن هناك أنواع طبيعية لا تحتاج إلى القلق مثل فقر الدم بسبب الحمل، وأنواع أخرى تحتاج إلى علاج فعال ويؤدي إلى مشاكل صحية، من أنواع نقص الدم الشائعة:

  • نقص الدم بسبب نقص الفيتامينات:

تحدث الإصابة بهذا النوع من فقر الدم بسبب النقص في عدد كرات الدم الحمراء الذي يحدث نتيجة نقص الفيتامينات التي يحتاج إليها الجسم، وأهمها نقص نسبة حمض الفوليك الذي يعرف باسم فيتامين B9، وهناك فيتامين B12، فيتامين C، وينتج هذا النقص في الفيتامينات بسبب الاعتماد على العناصر الغذائية لا تحتوي على هذه الفيتامينات مثل عدم تناول الفاكهة، اللحوم، البيض، المكسرات، وانواع من الخضروات الورقية، ويجب العلم أن هذا المرض قد يحدث على الرغم من تناول الأطعمة الغنية بالفيتامينات ويكون هنا السبب في عدم قدرة الجسم على امتصاصها بسبب الإصابة بالأمراض المزمنة في المعدة التي تكون ناتجة عن تناول المشروبات الكحولية أو التدخين المستمر.

  • نقص الدم نتيجة نقص الحديد:

يجب العلم أن الحديد هو المكون الأساسي في تركيب هيموجلوبين الدم وخلايا الدم الحمراء، حيث دون وجود نسبة كافية من الحديد لا يستطيع الدم نقل الأوكسجين في الجسم بالشكل الصحيح، يجب على الإنسان العادي امتلاك نسبة من الحديد تصل إلى 3000 مجم، ويمكن الحصول على الحديد من خلال تناول الأطعمة الصحية الغنية بالحديد، كما تعتبر كريات الدم الحمراء هي المكان الرئيسي في تخزين الحديد على شكل هيموجلوبين الدم، ويعمل الجسم على تخزين الكمية الباقية من الحديد في بعض الأجزاء الأخرى مثل الطحال، الكبد ونخاع العظام.

هناك عدد من الأعراض التي تدل على نقص الدم بسبب نقص الحديد، مثل فقد الجسم خلايا الدم الحمراء والحديد بنسبة تفوق كلاهما، عدم الاعتماد على الأطعمة التي تحتوي على نسبة عالية من الحديد، قلة قدرة الجسم على امتصاص الحديد، خلال فترات الدورة الشهرية نتيجة النزيف الشديد، أو سبب النزيف عن أعراض أخرى، ويتم علاج نقص الدم بسبب الحديد من خلال تناول مكملات الحديد، والطعام الذي يحتوي على الحديد مثل الأسماك، الكبد، الحبوب الغذائية وغيرها.

  • نقص الدم نتيجة عرض مرض مزمن:

هناك عدد من الأمراض المزمنة التي عند إصابتها الإنسان تسبب نقص الدم مثل السرطان، فيرس الكبد أو متلازمة العوز المناعي، التعرض إلى الفشل الكلوي والأمراض الالتهابية المزمنة التي ينتج عنها فقر الدم المزمن.

  • نقص الدم نتيجة مرض نخاع العظم:

تؤثر بعض الأمراض على قدرة النخاع الشوكي على إنتاج المزيد من خلايا الدم الحمراء وبالتالي الإصابة بفقر الدم، من هذه الأمراض مرض خلل التنسج النخاعي، أو مرض ابيضاض الدم.

  • نقص الدم المنجلي “Sickle cell anemia”:

من أنواع فقر الدم الحادة التي تصيب الإنسان وقد يكون بسبب عامل وراثي، ينتج نقص الدم المنجلي من حدوث اضطراب في تركيبة هيموجلوبين الدم الذي يؤدي إلى جعل خلايا الدم الحمراء على شكل منجل، مما ينتج عنها ضمور هذه الخلايا وتدمرها قبل الميعاد، حيث تعيش خلايا الدم الطبيعية أكثر من 120 يوم على الاقل، بينما تعيش هذه الخلايا أسبوع واحد على الأكثر، وبالتالي تتعرض خلال الدم الحمراء إلى النقص المزمن الذي يفقدها مرونتها ويؤدي إلى بعض الترتيبات الأخرى مثل مثل انسداد الشعيرات الدموية، وفي بعض الحالات يولد الطفل مصابا بفقر الدم المنجلي بسبب وراثة أحد الجينات من قبل الوالدين، ويمكن تشخيص هذا المرض بسهولة في حالة إجراء الاختبارات الروتينية بعد الولادة، ويكون العلاج الوحيد في هذه الحالة هو زراعة الخلايا الجذعية.

  • نقص الدم بسبب انحلال الدم:

يحدث هذا النوع من فقر الدم بسبب التلف الذي يحدث في خلايا الدم الحمراء في الجسم بسرعة كبيرة تزيد عن استطاعة نخاع العظم على إنتاج مزيد من كريات الدم الحمراء الجديدة، ويمكن حدوث هذا الأمر بسبب التعرض إلى نوع من العدوى أو تناول بعض الأدوية الخاطئة وقد يكون نتيجة تراكم السموم في الجسم أو التفاعلات المناعية في الجهاز المناعي في الجسم.

يجب العلم أن أكثر أنواع فقر الدم بسبب انحلال الدم انتشاراً هو الذي يحدث بسبب تلقي الجسم نوع خطاً من فصائل الدم، الفترة الذي ينتج فيها الجسم أجسام مضادة حتى تعمل على تدمير خلايا الدم الحمراء، وترتبط طريقة العلاج على شدة حالة المرض، العمر وكيفية تقبل الجسم العلاج المناسب.

  • نقص الدم اللاتنسجي:

يطلق على هذا المرض أيضاً مرض فشل نخاع العظم “هو نسيج إسفنجي يوجد داخل العظام”، ويظهر فقر الدم هذا عندما يفشل نخاع العظم في إنتاج كميات كافية من كريات الدم البيضاء والحمراء والصفائح الدموية، كما أن هذا النوع من فقر الدم قد يحدث بسبب الوراثة، وقد يكون مكتسب، من أهم أسباب حدوثه هو التعرض إلى أنواع من العلاج الكيميائي، أو استخدام طرق العلاج بالأشعة عالية التركيز، أو بسبب كثرة التعرض إلى المواد الكيميائية المختلفة مثل البنزين، أو نتيجة عدوى من أحد الفيروسات مثل فيروس اليرقان، يجب العلم أن مرض نقص الدم اللاتنسجي من الاضطرابات النادرة الحدوث ولكنها خطيرة للغاية، ويعتمد علاجها على عمليات نقل الدم، وزرع الدم في الجسم أو خلايا نخاع العظم مع تناول الأدوية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى