إسلام

الصحابي الجليل عثمان بن عفان

الصحابي الجليل عثمان بن عفان

عثمان بن عفان (23-35 هـ / 643-655 م) هو الخليفة الثالث وأحد الصحابة المبشرين بالجنة، لقبه ذو النور. سمي بهذا لأنه تزوج من ابنتين للنبي: رقية وبعد وفاتها تزوج من أم كلثوم.

نسبه

والده: عفان بن أبي العاص بن أمية بن عبد شمس بن عبد مناف بن قصي بن كراب بن مرة بن عبرا بن لويس بن غريب بن فال بن مالك بن نادال بن نانا بن نانا عدنان من رحم الأمويين وصاحبه فهو كريم وحصان وهو من أغنى الناس. التقى الجد الرابع من سلالته من جهة أبيه رسول الله.

أمه الجليلة: أروى بنت كريز بن حبيب بن عبد شمس بن عبد مناف بن قصي بن كلاب بن مرة بن كعب بن لؤي بن غالب بن فهر بن مالك بن نادر بن كنانة بن خزيمة بن مدركة بن الياس بن مضر بن نزار بن معاد بن عدنان . أروى هي ابنة خالته صلى الله عليه وسلم. والدتها هي البيضاء بنت عبد المطلب عمة الرسول.

إسلامه

أسلم عثمان في بداية الإسلام ، ثم دخل رسول الله محمد (صلى الله عليه وسلم) دار الأرقم التي كانت تبلغ من العمر 30 عامًا. دعاه أبو بكر الصديق (أبو بكر الصديق) إلى الإسلام ، واعتنق الإسلام.

من أحاديث الرسول صلى الله عليه وسلم في عثمان

ما روي في صحيح البخاري:

أبي موسى الأشعري رضي الله عنه كنت مع النبي صلى الله عليه وسلم في حائط من حيطان المدينة فجاء رجل فاستفتح، فقال النبي صلى الله عليه وسلم: إفتح له وبشره بالجنة ففتحت له فإذا هو أبو بكر، فبشرته بما قال رسول الله، فحمد الله. ثم جاء رجل فاستفتح، فقال النبي صلى الله عليه وسلم: إفتح له وبشره بالجنة ففتحت له فإذا هو عمر، فأخبرته بما قال رسول الله، فحمد الله. ثم جاء رجل فاستفتح، فقال لي: إفتح له وبشره بالجنة على بلوى تصيبه، فإذا عثمان. فأخبرته بما قال رسول الله صلى الله عليه وسلم، فحمد الله ثم قال: الله المستعان

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى